MMOمراجعات

Tera

Tera

من المفترض أن تأتي لعبة Tera في 2004 لتكون هي الرائدة في أسلوب لعب MMO بدلاً من World of Warcraft. لا، أنا لا أكره WOW، لكنني أعترف أنني أكره نظام القتال فيها. ألعاب MMO التقليدية تستخدم نظام القتال المستخدم في WOW الذي يقتصر على استخدام قواك واحدة تلو الأخرى إلى أن تنتصر (أو تموت)، وأجد هذا النظام غير حماسي أبداً وفي بعد الأحيان يكون ممل جداً. من الناحية الأخرى، لعبة Tera تتطلب مهارات عالية في القتال وردات فعل سريعة في الحركة، وهذا غالباً ما ينتج عن معارك رائعة وحماسية حتى ضد الأعداء العاديين.

لكن بالرغم من أن Tera كانت ستكون ناجحة جداً في 2004، تبدو اللعبة في 2012 متأخرة جداً عن منافسيها. مع أن القتال باللعبة جيد جداً، العوامل الأخرى مثل المهمات والقصة وقتال PVP تبدو بدائية جداً ولا تصل إلى مستوى ألعاب MMO الحالية، وهي أشبه بلعبة World of Warcraft الأصلية بدلاً من World of Warcraft: Cataclysm. اللعبة ليست عتيقة تماماً، لكنها حتماً ليست بالطليعة.

إجابيات:

كما ذكر أعلاه، نظام القتال في اللعبة مذهل، ووصولي بشخصيتي إلى المستويات العليا جعلني أقدر نظام قتال Tera أكثر فأكثر. على عكس ألعاب MMO الباقية، الوقوف ثابتاً في هذه اللعبة سيؤدي حتماً إلى نهايتك، خصوصاً عندما تصل إلى المستويات العليا وتطلق عليك Tera وحوشها المميتة. لكن لحسن الحظ امتلكت الكثير من القدرات التي تفيديني ضد الأفراد أو ضد أمواج من الأعداء، وهذا أعطاني شعوراً بالسيطرة التامة على مصيري.

مهما كانت المواقف التي تعرضت لها، كنت دائماً على ثقة بأني أملك المواهب اللازمة لأجتازها. فإذا واجهت إحدى وحوش Tera العملاقة (التي تدعى Big Ass Monster!)، أتفادى هجماته المدمرة بخفة واستخدم الضربات الخفيفة بشكل من متواصل إلى أن يسقط. أما إذا واجهت جيشاً من الوحوش الضعيفة، استخدم الهجمات الشاملة لأمسحهم عن وجه الأرض (أو وجه Tera في هذه الحالة).

هذه أول MMO ألعبها حيث تلعب الوضعية على ساحة المعركة دوراً كبيراً في استخدامي للقدرات المتوفرة. فإذا تفاديت ضربة ما ووجدت نفسي بعيداً عن العدو، أقوم باستخدام ضربة لها مدى بعيد ثم أهجم فوراً بعدها لأقضي عليه. قد لا يبدو هذا مثيراً للإعجاب على ورق، لكنه أعطاني الشعور أن أكبر بالتحكم.

هناك أيضاً تنوع كبير بين الفئات الموجودة في اللعبة. فمثلاً المحارب (Warrior) خفيف الحركة وقادر على تفادي الهجمات بسهولة، بينما القاتل (Slayer) يستخدم سيفاً ضخماً جداً وبالتالي حركته بطيئة لكن ضرباته مميتة. استخدام القاتل تطلب تغييراً في التوقيت، فأصبح من الصعب إصابة العدو بالهجمات البطيئة، لكن الدمار الذي ينتج عن ضربة واحدة من سيفه كفيل بإعطائك شعور بالقوة العامرة. حتى السحرة تتطلبوا دقة عالية في الحركة والتصويب.

مساوئ:

المشكلة هي أن حسنات Tera تقتصر على المعارك فقط. هناك الكثير من التكرار في المهمات، وأغلبها تتألف من “اقتل 10 من هذا المخلوق” أو “25 من ذاك”. الأعداء نفسها نادراً ما تتغير، وفي كثير من الأحيان قاتلت نفس الأعداء لكن تحت أسماء مختلفة! ناهيك عن قصة اللعبة السيئة والباهتة التي ستسبب عندك النعاس.

لكن اللعب التعاوني هو ما ينقذ اللعبة. فبعكس المهمات المتكررة والمضجرة، اللعب التعاوني سريع وجنوني ويتطلب الكثير من التكتيك والتخطيط. وهنا ستجد تنوع في الأعداء التي ستواجهها. فمثلاً، وحوش Big Ass Monster ستهجم وتقفز وتستدير وتنقض عليك لتقتلك وكامل فريقك في ضربة واحدة، بينما وحوش مصاصي الدماء (التي تدعى Vampir في اللعبة) بطيئة الحركة، لكنها قادرة على إلهائك بوحوش صغيرة وقذفك بالكرات النارية عن بعد. قد لا تبدو هذه المعارك مختلفة كثيراً عن باقي معارك MMO، لكن خذ بالحسبان أن نظام القتال المبتكر في Tera يفرقها عن باقي الألعاب من هذا الصنف. لكن مع ذلك، التنوع ليس بالقدر المطلوب، وحتى مقاتلة وحوش Big Ass Monster تصبح مملة في المستويات العالية.



للأسف، أغلب المحتوى في لعبة Tera يبدو وكأنه قشرة عديمة النكهة عليك أن تجتازها لتصل إلى المعارك الممتعة. فالمرحلة البدائية من اللعبة بطول 4 إلى 5 ساعات وتتراوح من عادية إلى رديئة، وحتى المقدمة المبتكرة التي تخولك على تجربة كل الفئات تبدد حسناتها بفضل التنفيذ السيئ. مع أن اللعبة تبدأ بالتحسن عندما تصل إلى المستوى 20، المهمات تزداد مللاً وتكراراً كلما تقدمت في اللعبة.

بالإضافة إلى ذلك، نظام الجمع وتحضير المواد (Crafting) ممل وعديم الفائدة، خصوصاً أنك ستجد دائماً مواد أفضل في غنائم المعارك. هناك أيضاً نظام لاعب ضد لاعب (PVP)، لكن هذا النظام يقتصر حالياً على الاشتباكات العشوائية في العالم المفتوح، وساحات معارك PVP لن تأتي قبل نهاية الصيف.

هناك شيء أحببته في Tera وعلي ذكره وهو نظام الانتخابات في اللعبة. المغزى من الانتخابات هو لاختيار الـVanarch. حسب موقع Tera الرسمي، الـVanarch هم لاعبون مسؤولون عن “تحديد الضرائب وجمعها من البائعين” وعن” تأسيس مدربين ومتاجر خاصة في المستوطنات”، بالإضافة إلى مهام أخرى. بدأت هذه الانتخابات منذ حوالي أسبوع، وستنتهي أول جولة منها في 1 يونيو. قد لا يكون النظام السياسي في اللعبة بتطور EVE Online، إلا أنه مبتكر بالفعل، ونحن متحمسون لنرى كيف سيتقدم هذا النظام في الأشهر والسنين القادمةالخلاصةبالرغم من أن نظام القتال في Tera رائع، كل شيء آخر مخيب للأمل، من المهمات المتكررة إلى القصة التقليدية إلى التصميم السيئ. هناك لحظات من العظمة في هذه اللعبة، مثل المعارك التعاونية ضد الوحوش العملاقة، لكن بشكل عام اللعبة لا تحاول أن تتميز، ويمكن وصف أغلب المحتوى بالعادي جداً. ننصح بها فقط إن كنت قد مللت من بقية ألعاب MMO الأخرى أو تريد شيئاً يلهيك إلى أن يتم إصدار Guild Wars 2.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى